حمل تطبيقنا الان

‫الموقع الاول لافلام السكس بالعربي‬‎ – Aflam neek

فيلم نيك شقراء حلوة وارضاعها الحليب

فيلم نيك شقراء حلوة وارضاعها الحليب جرت احداثه في غرفة فسيحة فيها ديفان غطي بشرشف ابيض حيث ركعت شقراء حالمة بثنايا خارقة وجمال محراقي ولا بالخيال على اقدامها بخشوع بالغ بينما كانت ترتدي سروال جينز ضيق وقد بان اسفله سترينغ احمر يسبي العقول بينما كانت الممحونة الشلهوبة صاحبة الشعر الاشقر نار القصير الذي انسدل كظفائر الحرير لشدة نعومته الى الخلف بينما مشقت قضيبا هائلا لفحل وقف امامها بعليائه ليرضعها قضيبه الذي لا يعرف حدود

وبعد ان امتعت القضيب بمصاتها الساحر وقد انتصب كالصخر الابي الشامخ من عليائه وبعد ان انتهى الشاب ولم يعد يحتمل لا انفاسها الشاخة ولا افعالها المجنونة رمى بها الى الخلف لتتمدد على ظهرها فيما اخرج صدرها من قميصها بعدما رفعه الى الاعلى ومن الاسفل قام بانزال سروالها وقد ازاح السترينغ ليخترق عشها المشفر الكبير بقسوة بالغة فابكاها خالص وهي تمسك بفلقة طيزها ليتمكنه من عشها الغارق بعسلها وهو كس اشقر رائع بشفرات زهرة طويلة لعوب تعوى الدعك وتحب الفرك وقد تم تعليمها وتاديبها على يد اشاوس الفحول الذين ما بخلوا عليها بالنيك المقراحي فاصبحت مدمنة لاهوائهم لا تفعل الا ما يرضي الفحول الذين سطروا فيها الامجاد من اجمل السطور الجنسية بشتى القضبان التي تقاطرت اليها ووفدت كلما احتاجة للفضفضة وكان فاتحها الناكح الدائم وقد اتاها ذلك اليوم ليبكيها بعد ان راها تتغندر بشكل مجنون فوقعت في عينه كالسهم الطائر وكحلوى عربية مغمسة بالقطر لم يستطع الابتعاد عنها فالتصق عليها الى ان اتى بها الى مخدعه وهناك فعل فعلته وبعد المص بطحها واخذ يضرب بها بينما انزل لها سروالها وازاح السترينغ الرائع المثير نار الى جنب ليقتص من كسها المشفر بضربات سلهبية ابكتها دموعا غوالي وهي غارقة ببحر حبها الازرق مثل لون عينيها ومن ثم نزع الفحل عنها الملابس ثم جلس ليحتضنها في فرجه وهي تركب فوق القضيب الذي انغرس في اعماق كسها الشلهوب وبعد ان اضناها القفز طوبزة للفحل الذي ركبها كالصاعقة ونزل بها طياحة ابكتها وجعلتها تهذي غنجا وجنونا ثم اعطاها القضيب في ثغرها المحراق فرضعته وغسلته الى ان بلغ الشاب نشواته الجنسية فارضعها الحليب الحار الذي سال في فمها وعلى وجهها في اروع فيلم نيك شقراء حلوة وارضاعها الحليب

 

14558المشاهدات
07:27طول
75%
اصوات: 65

فيديوهات الجنس