‫الموقع الاول لافلام السكس بالعربي‬‎

سكس روسي الإبنة تضبط حبيبها ينيك أمها فيقومان بممارسة اروع جنس ثلاثي

تخرج جيسي من الحمام بعدما استحمت، فتجد طوم ، حبيب إبنتها، خارج الحمام ، واقفا وراء الباب ، فاقتربت منه ، وبدأت تلامس جسده وتمسك حلمتيه لتثيره من اجل ممارسة سكس روسي معها ، وفجأة بدأت تلامس زبه من فوق سرواله القصير ، وتحرك يدها صعودا ونزولا . بعدها ، أمسكت بشعره ، واخذت بيده لتلامس فرجها المثير ، وهو يصدر صوتا يدل على أن غريزته أثيرت .وفجأة تصرخ ابنتها منادية حبيبها وتسأله اين كان ، فترسله الأم وتقول له ”ستجدني في غرفتي ” . بعد مرور بعض الوقت ، عاد طوم ليجد الأم تنتظره بلباس نوم ، فنزع ملابسه وأخذت تمص زبه الكبير ، وتمسك بخصيتيه من الأسفل ، وهو واقف عاريا كانهما في فلم سكس روسي.

بعد مرور فترة من الجنس الفموي ، وعلى حين غرة ، أتت الإبنة ،فانصدمت لما رأت أمها تمص زب حبيبها ، فقالت لأمها ”ماذا تفعلين؟ هل تمصين زب صديقي الحميم ؟ هل تظنين انه يمكنك فعل ذلك ببساطة؟ ” فأسكتتها أمها ، وأقنعتها بممارسة سكس روسي كلاهما مع حبيبها ، فما كان منها إلا ان وافقت . صعد طوم على السرير ، واتكأ على ظهره وزبه إلى الأعلى ، ثم صعدت الأم فوق قضيبه والإبنة إلى جانبها ، فبدأت الأم بتحريك مأخرتها ، لينيكها طوم ، فبدأ برفعها من مأخرتها ليدخل زبه في فرجها ويخرج نكل سلاسة ، وحبيبته تلامس وتتلمس فخديه ، وتقبل أمها في نعض الأحيان . بدلا الوضعية ، فأصبحت الأم متكأة على يديها وركبتيها وابنتها إلى جانبها ، وطوم تنيكها من الوراء . الابنة والأم تتمازحان وفرحتان لممارسة سكس روسي ، فتقول البنت لابنتها بمزاح: ” انت ساقطة تنيك حبيبي ”، ولا زال مارك ينيكها وجسها المثير يتحرك وثدياها المنتفخان كذلك ، وفجأة ، تنهض البنت ، فتبدأ بتقبيل حبيبها قبلات مثيرة وهو ينيك أمها التي تقول : ”نيكني ، آه ، نيكني ”. بعد مدة ، إستلقت البنت على ظهرها وصعد فوقها طوم ، جسده فوق جسدها، فأدخل زبه في فرجها ، واخذ ينيكها ، والأم تصفع مؤخرته لتنيك ابنتها بقساوة ، وتمسكه من شعره وتقول :” نيك حبيبتك ، نيك حبيبتك ” والبنت تحته ينيكها وهي تصرخ لشعورها باللذة وتقول : ” آه ، أوي ….” لقد تمتع طوم بممارسة سكس روسي رائع مع هته البنت الشقراء ذات الثديين الكبيرين الرائعين ، والأم التي رغم انها في الأربعينيات من عمرها ، إلا ان جسدها لازال مثيرا خصوصا تلك المأخرة الضخمة البيضاء المثيرة، وفمها الوردي الجميل . آه ، ما أسعد طوم ، فقد كان حظه وفيرا ، ناك الابنة والأم في آن واحد ، يا له من محظوظ !!!

35988المشاهدات
05:09طول
74%
اصوات: 204

فيديوهات الجنس